المحاور الاستراتيجية

تشكل المحاور الاستراتيجية لعام زايد المبادئ التوجيهية التي ستنطلق منها المبادرات والفعاليات في القطاعين الحكومي والخاص، داخل الدولة و خارجها، لترسيخ القيم التي عاش عليها المغفور له الشيخ زايد.

 

الثقافة والمعرفة

تندرج ضمن إطار الثقافة والمعرفة جميع المبادرات التي تهدف إلى تعزيز الحركة الثقافية في دولة الإمارات والنهوض بمستوى الآداب ورعاية جميع أشكال الفنون وتطويرها بما يعزز الهوية الوطنية ويحافظ على التراث الغني لدولة الإمارات، ويكفل تعريف المجتمع المحلي والدولي بالموروث الثقافي لدولة الإمارات مع تعزيز قيم التسامح والتعايش واحترام الآخر التي أرسى دعائمها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان - طيب الله ثراه.

البيئة والاستدامة

انسجامًا مع الرؤية السديدة للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان - طيب الله ثراه في المجال البيئي، والتي جعلت من الدولة نموذجًا عالميًا فريدًا في حماية البيئة واستدامة الموارد الطبيعية،  يركز هذا المحور على المبادرات الرامية للحفاظ على البيئة البرية والبحرية وتطوير مصادر الطاقة النظيفة والمتجددة والنهوض بالقطاع الزراعي في الدولة وجميع المبادرات التي تهدف لتحقيق بيئة مستدامة.

العطاء والإنسانية

يهدف هذا المحور إلى إبراز الإرث الإنساني الخالد للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان - طيب الله ثراه وتوثيق مسيرته الزاخرة بالأعمال الإنسانية من خلال تشجيع الأعمال التطوعية وخدمة المجتمع في مختلف المجالات وتعزيز روح التكافل بين أفراد المجتمع وزيادة البذل والعطاء وتقديم يد العون لكل المحتاجين في داخل الدولة وخارجها.

التنمية البشرية

يركز محور التنمية البشرية على بناء الإنسان وتطوير قدراته وتمكين الكوادر الوطنية والارتقاء بها وتوجيهها نحو آفاق التميز والابداع لتحقيق التنمية المجتمعية الشاملة وإبراز أهمية التعليم على مختلف الأصعدة، ودوره في تحقيق رؤية الدولة في بناء اقتصاد قائم على المعرفة، وتجسيد فكر المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان - طيب الله ثراه في جعل التعليم أحد المرتكزات الأساسية في مسيرة النهضة الحضارية لدولة الإمارات.